جوسيفين!

teaching english

عدتُ للمعهد ودراسة اللغة بعد إجازة طويلة بعض الشيء ، وكعادة البدايات صاخبة تضج حماسًا حتى يطغى الروتين شيئا فشيئًا! ..تبدو لي تجربة دراسة اللغة ثرية جدًا / ثقافات ولكنات مختلفة من كل أنحاء الأرض! ، نتعرفُ على بعضنا ونتناقل الأخبار في السياسة والمجتمع ومختلف مجالات الحياة ..

سأعترفُ بأمرٍ ما ، ربما هذهِ هي المرة الأولى التي أنظر فيها لتجربة دراسة اللغة بهذهِ الإيجابية ، ورغم أني في بعضِ اللحظات أعتقد أنني اعتدتُ على الجو الدراسي المختلط إلا أنني أعودُ كثيرًا لأجدني لازلت خارج دائرة الراحة أحاولُ جاهدًا أن أعتاد على أمور لازال عقلي يرفضها ويحثني كثيرًا على الابتعاد عنها وتوخي الحذر! .. على أي حال ، ليس هذا ما أردتُ التحدث عنه ;)

جوسيفين!

هل سمعتَ يومًا عن معلمٍ  لديهِ محاضرة في الصباحِ الباكر ويلقي الدرس وهو في قمة الحماسة والفعالية والسعادة لدرجة أنهُ يغني! ، لم أكن أعلم أن هذا قد يحدث حتى التقيت بجوسيفين!. تأتي كل صباح ” بالدراجة ” و تغني وترقص وتضحك ، تشرحُ الدرس بشكلٍ فعال جدًا وتحاولُ قدر استطاعتها أن توصل إليك المعنى! أخبرتنا أنها كانت تعيش في قرية صغيرة وحين أتت إلى المدينة وعاشت صخبها كانت ولازالت في حالة من الانبهار والسعادة! . جو المدينة ورؤية الناس والمباني الشاهقة / كل هذهِ الأمور تجعلها تغني وترقصُ فرحًا ! ، أفتقدها جدًا الآن وأفتقد تلك الصباحات المملتئة بالحياة !

علمتني كثيرًا أن للصباحاتِ رونقها الخاص في ضوء الشمس وزقزقةِ العصافير ، في نسماتِ الهواء العليلة والخطى الحثيثة نحو المستقبل ، في السير لا في الوقوف ، في مواجهة الصعاب بابتسامةٍ مشرقة على وجهٍ صبوح ممتلئ بالحياة!

جوسيفين / معلمتي سأفتقدكِ كثيرًا!

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s